إختراق الموقع الرسمى لتطبيق NOTEPAD++ من قبل جهاديين

إختراق الموقع الرسمى لتطبيق NOTEPAD++ من قبل جهاديين

تعتمد فكرة إختراق مواقع الإنترنت على حقيقة ثابتة على مرة الزمن و قائمة من قبل ظهور شبكة الإنترنت نفسها إلى حيز الوجود؛ و تتلخص هذه الحقيقة فى الجملة الآتية : ” لا يوجد أى نظام على وجه الأرض آمن بنسبة 100% “.
أى أنه لا بد من وجود ثغرات أمنية فى أى نظام – و من بينها مواقع الإنترنت – يستطيع من يريد أن يوقف عمل هذا النظام استغلالها للوصول لهدفه، و ليس معنى ذلك أن كل مواقع الإنترنت غير آمنة، فهناك الكثير من المواقع الشهيرة التى قد تصل درجة أمانها إلى ما يفوق على الـ 90%، مثل : جوجل و فيس بوك و مواقع الاستخبارات و أجهزة الأمن الكبرى؛ لأن هذه المواقع – لأهميتها – يقوم على تأمينها فرق كاملة من العقول العبقرية من ناحية، و من ناحية أخرى فإنها تقوم بمكافأة من يكتشف أى ثغرة فيها و يقوم بتنبه القائمين على الإدارة بمكافآت مادية ضخمة و مغرية.
و على ذلك نرى أنه كلما زادت شهرة الموقع و قوته التأمينية .. كلما زاد التحدى بالنسبة للمخترقين و أصبح الأمر أكثر صعوبة عليهم.

فريق تونسى يخترق مئات المواقع الفرنسية

بدأت القصة عندما تضامن الرئيس الفرنسى و من ورائه الرأى العام الفرنسى كله مع مجلة (شارلى إيبدو) الفرنسية التى كانت قد وقعت تحت هجوم دامى أدى إلى مصرع عدد من رسامى الكريكاتير العاملين بها، ذلك الهجوم الذى جاء على خلفية قيام المجلة بنشر عدد من الرسوم الكريكاتيرية لرسول الله صلى الله عليه و سلم.
إستفز هذا التعاطف و التصريح بأن ما نشرته المجلة هو من قبيل حرية التعبير فريق من مخترقى المواقع التونسيين يسمى نفسه فريق (الفلاقة)، ليقوم بحملة إختراقات للمئات من المواقع الفرنسية، و لقد أطلق الفريق على صفحة الفيس بوك الخاصة به اسم (غزوة بدر الإلكترونية) على هذه الحملة، و اتخذ لها شعاراً و هو : “هم لديـــهم حرية التعبير و نحــن لدينا حرية التهكير “.
إنطلق الفريق فى اختراق المواقع الفرنسية بكافة أنواعها مثل: المواقع الحكومية، مواقع المدارس، مواقع الكليات و المعاهد، مواقع الصحف، مواقع الصحفيين المساندين للمجلة، مواقع الفنادق، المواقع الكنسية، مواقع الألعاب، مواقع البنوك، مواقع التسوق، و غيرها الكثير، كما قام باختراق أكثر من 2000 من حسابات البنك الإلكترونى الأشهر (paypal) ، و أولاً بأول يقوم الفريق بنشر قوائم بالمواقع المخترقة على صفحته على فيس بوك مع كلمات النصر و الوعيد لباقى المواقع.
و كما يصرحون بأنفسهم فى إحدى مراحل الحملة:
“اخترقنا 75% من المواقع الحكومية
اخترقنا تقريبا مواقع كل الكليات الخاصة والحكومية
اخترقنا عدد كبير من مواقع الشوب و المنتديات الفرنسية
اخترقنا أكثر من 250 موقع خاض برجال الأعمال المتظامنين مع شارلي”
تلقفت وسائل الإعلام الفرنسية و العالمية أخبار الاختراقات لقوتها و تأثيرها، فتصدرت الأخبار العديد من الجرائد و التلفزيونات كجريدة لى تيليجرام الفرنسية، و جريدة بريسيسيو الفرنسية، و جريدة أويست فرانس الفرنسية، و مجلة لافورماتيسيا الفرنسية، و جريدة لى باريسيى الفرنسية، و الصحيفة الرسمية الكندية، و غيرها الكثير.

إختراق موقع Notepad++

يعتبر برنامج (Notepad++) من أشهر و أفضل برامج تحرير النصوص فى العالم، و يستخدمه الكثيرون من مصممى و مبرمجى مواقع الإنترنت فى تسهيل عملية كتابة الأكواد المختلفة، حيث أن البرنامج مجانى تماماً، و يمكن للجميع تحميله من الموقع الرسمى بكل سهولة.
بعد أحداث مجلة (شارلى إيبدو) قرر مطور البرنامج الفرنسى (دون هو) فى العاشر من يناير 2015 أن يطلق إصداراً جديداً من البرنامج تحت اسم (Je suis Charlie edition) و كتب معلقاً:
“إن حرية التعبير مثل الهواء الذى نتنفسه، لا نشعر به حتى يأخذه الآخرون منَّا؛ لهذا السبب تأتى Je suis Charlie ، ليس لأننى اؤيد كل ما ينشروه، و لكن لأننى أقدر الحق فى الحديث بحرية، حتى و إن كان ذلك الحديث يسىء للآخرين، و لا .. لن تستطيع أن تسلب أحدهم حياته مهما كان ما يعبر عنه “.
و كانت النتيجة أن الموقع تم اختراقه من قبل فريق (الفلاقة) بعدها بيومين، فقد فوجىء الجميع يوم الثانى عشر من يناير 2015 بالصفحة الرئيسية للموقع و قد تحولت إلى منشور كبير لفريق (الفلاقة) مكتوب فيه بالإنجليزية.

نص رسالة الفريق فى أغلب المواقع المُخترقة :

 

NOTEPAD++ اختراق NOTEPAD++

شارك هذا الموضوع